20 نظرة الشباب التونوسي للهجرة:

المرحلة الاولة من الحملة التحسيسية لمشروع سالم تم اطلاقها في ماي 2014 عبر دورتين تم الاعلان عنهما عموما بتونس و صفاقص. البحث عن شباب تونسيين تتراوح اعمارهم بين 15 و 25 سنة لهم تجربة قليلة و عدة أفكار.

 

هذف هذه المكونة المهمة من المشروع, هو تحديد مجموعة مكونة من 20 "سفيرا" لديهم الرغبة في المساهمة في تكوين مهني حول تقنيات الانتاج السمعي البصري. هذف المختبرات الرئيسي  يتمحور حول 30 ورشة عمل,  و اخراج سلسلة من الافلام القصيرة موجهة للنشر على الصعيد الوطني كمكونة للحملة الاخبارية الرسمية سالم. Pag2  أثناء الاشهر الثلاث الاولى من الورشات التي كان يسهر عليها مهنيون من الصناعة السمعية البصرية, تمكن الشباب من العمل في تطوير افكار عبر كتابة سيناريوهات قصيرة,  تصوير و مونتاج فيديو. انتاج افلام قصيرة رأى مشاركة مباشرة للشباب في افلام وثائقية تحمل عنوان 20 نظرة على الهجرة . قدموا عبر الفيديو نظرة مختلفة  على موضوع الهجرة الغير الشرعية, سيتم نشرها على الشبكة الاجتماعية و على قنوات الراديو و التلفزة. في هذه المناسبة الشباب يتكلم مع الشباب و يقترحون مواضيع للتفكير عبر "لوحات" باراء مختلفة, تتطرق لموضوع معقد تنطلق من تجارب شخصية, شهادات حقيقية و افكار الشباب التونسي. هذف الحملة هو ان تقدم مواضيع للنقاش انطلاقا من افكار ممثلين شباب جدد يرون في ظاهرة الهجرة الغير الشرعية ليس فقط الخطر بل تحدي لنمو البلد.

تبدا الحملة في 11 دجنبر و سيكون لها صدى على الصعيد الوطني, كل انشطة الاخبار و الاشهار بتونس تم تنسيقها مع وكالة O10. ترتإي الحملة التحسيسية مجموعة من التقديمات العمومية في اطار بعض "معارض الفرص" التي سيتم تنظيمها في بداية 2015 بالمغرب و تونس.

 

علق بعض الشباب "السفراء" اللذين تم استجوابهم في نهاية المسار التكويني عن تجربتهم كالتالي:

احمد بوصرصار (20 سنة): اعطانا مشروع سالم الامكانية لعرض افكارنا, كل واحد حسب رأيه و تجربته. الهجرة السرية مشكل جدي, و لهذا السبب سجلت هذا الفيديو لأرسل للشباب اللذين يريدون الهجرة برسالة. لهؤلاء اريد ان اقول لهم يجب ان يفكروا جيدا  و ان ارادوا ان يهاجروا فليفعوا ذلك قانونيا و ليفكروا ان هنا فرص بذيلة ايضا, الامر يرتبط بنا لخلقها.

امال دجابي (22 سنة): الاعلان الذي حققت يريد ان يكون رسالة امل لكل الشبان و الشابات اللذين يعيشون في ظروف صعبة, و لا يرون حلا سوى الرحيل. لا يجب ان نفقد الامل و لو في اللحظات العسيرة, و انه من المهم ان يكون لديك مشروعك الذي تؤمن به و ان كنت تريد الهجرة فعلا افعل ذلك بدراية. انتاج هذا الفيلم كان مسؤولية كبيرة و انا فرحة من هذه الفرصة  التي اتيحت لي, تعلمت عدة أشياء و أريد ان اسير و اتابع في هذا المشوار.

20 SGUARDI DI GIOVANI TUNISINI SULLA MIGRAZIONE
20 SGUARDI DI GIOVANI TUNISINI SULLA MIGRAZIONE
20 SGUARDI DI GIOVANI TUNISINI SULLA MIGRAZIONE