انتهاء التصوير

أسدل الستار في مدينة خريبكة مؤخرا ، على عملية  تصوير المشاريع السمعية البصرية التي قام بإعدادها "سفراء سالم".  عملية التصوير هاته، تأتي ضمن مشروع سالم (التضامن مع أطفال وشباب المشرق والمغرب) للحد من أخطار الهجرة غير النظامية.
  فقد توجت ورشات التكوين في مختلف تقنيات السمعي البصري  التي  استفاد منها  20 شاب وشابة من بني ملال وخريبكة  بإبداعات بالصوت والصورة شكلت ثمرة برنامج مكثف من الورشات الموضوعاتية والتمارين التطبيقية .
فبعد سلسة ورشات مراتونية امتدت على مدار تسعة  أشهر تلقى  خلالها المشاركون مبادئ وأساسيات السمعي البصري، وتم خلالها تصوير مختلف مشاريع سفراء  كل من مدينتي خريبكة وبني ملال من بورتريهات وسلسلات تنقل نماذج إيجابية لشباب استطاع أن يجد بدائل للنجاح عوض التفكير في الهجرة غير الشرعية.
بالصورة والصورة بصم هؤلاء الشباب إذن عن إبداعات جعلت من خطاب الصورة منصة لها لتنجح في رصد بدائل حقيقية ، تفتح آفاقا أرحب نحو مستقبل واعد في فردوس ليس ببعيد عن المحيط القريب.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا البرنامج هو محطة من مشروع شامل لبرنامج "سالم "، الذي يهدف إلى "التضامن مع الأطفال في المشرق والمغرب العربي"، عن طريق تعزيز سبل الاندماج الاجتماعي،الثقافي والاقتصادي، وتوعية الشباب بمخاطر الهجرة الغير الشرعية.
هذا البرنامج يمتد لسنتين، تقوده المنظمة العالمية للهجرة، هو من تمويل الاتحاد الأوربي بشراكة مع صندوق بلدية ميلاني للتعاون الدولي والجمعية الوطنية "بلا حدود".